حــبـــيـــبـــة

منتدى حــبــيــبــة
يرحب يكم
ويتمنى لكم قضاء اطيب الاوقات
في انتظار مساهماتكم
حــبـــيـــبـــة

مــنــتـــدى حـبــيـبـة

المواضيع الأخيرة

» قلوب أرهقها نبضها
الخميس فبراير 27, 2014 12:46 am من طرف admin

» فوائد الليمون الجمالية
الثلاثاء أكتوبر 22, 2013 11:43 pm من طرف sama

» وداعا للهالات السوداء بطرق طبيعيه
الثلاثاء أكتوبر 22, 2013 11:39 pm من طرف sama

» قوانين وشروط القسم العام
الإثنين أكتوبر 21, 2013 3:35 am من طرف sama

» طريقة عمل صوابع السمك
السبت سبتمبر 07, 2013 7:38 pm من طرف قيثارة البحر

» طريقة عمل الكفته
السبت سبتمبر 07, 2013 7:30 pm من طرف قيثارة البحر

» قمصان وبنطلونات شبابى جامدة 2013 , ازياء شبابى 2014
الأحد سبتمبر 01, 2013 11:25 pm من طرف sama

» ديكورات ورد 2013 ، اجدد ديكورات ورد 2014
الأحد سبتمبر 01, 2013 11:13 pm من طرف sama

»  اجمل ديكورات اضاءة الشموع 2013 ،2014
الأحد سبتمبر 01, 2013 11:07 pm من طرف sama

التبادل الاعلاني


    سلسلة العقيدة...الدرس الأول

    شاطر
    avatar
    admin
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 101
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 14/02/2011

    سلسلة العقيدة...الدرس الأول

    مُساهمة  admin في الأربعاء مايو 11, 2011 9:41 pm


    سلسلة العقيدة...الدرس الأول
    بسم الله الرحمن الرحين
    وبه أستعين


    الحمد لله حمدَ من أيقن بيوم الميعاد , وأن الله مجازياً عبداً فقيراً ذليلاً على ماقدم من الزلل والتفريط والعناد , موحداً له سبحانه وبحمده اعترافاً باطلاعه على ماخفى فى قلوب العباد .....

    ومصلياً ومسلماً على محمدٍ خيرِ من وطئ الأرض بقدم بشرٍ هادياً إلى سبل الهدى والرشاد ....

    اللهم صل على محمد وإخوته من العلات والصحب والأهل والزوجات , وآل كلٍ وسلم تسليملا كثيرا ....

    أما بعد ...

    فإن الحمد لله أحمده وأستعينه وأستغفره وأعوذ بالله تعالى من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا من يهده الله تعالى فلا مضل له ومن يضلل فلا هادى له , وأ شهد أن لا إله إلا الله وحده لاشريك له , وأشهد أن محمداً عبده ورسوله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم ...

    قال تعالى: (يأيها الذين آمنوا اتقوا الله حق تقاته ولاتموتون إلا وأنتم مسلمون ﭰ ) آل عمران: ١٠٢
    قال تعالى: (يأيها الناس اتقوا ربكم الذى خلقكم من نفس واحده وخلق منها زوجها وبث منهما رجالاً كثيراً ونساءً واتقوا الله الذى تساءلون به والأرحام إن الله كان عليكم رقيباً ﭯ ) النساء: ١
    ﭧ ﭨ ( يأيها الذين آمنوا اتقوا الله وقولوا قولاً سديداً ﮭ يصلح لكم أعمالكم ويغفر لكم ذنوبكم ومن يطع الله ورسوله فقد فاز فوزاً عظيماً ﯞ ) الأحزاب: ٧٠ - ٧١


    ثم أما بعد ...

    فإن أصدق الحديث كلام الله تعالى , وخير الهدى هدى محمد صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم , وشر الأمور محدثاتها , وكل محدثة بدعة , وكل بدعة ضلالة , وكل ضلالة فى النار ...

    ثم أما بعد ...

    فإن العقيدة هى الأساس الذى يقوم عليه بنيان الأمم , فصلاح كل أمة ورقيها مربوط بسلامة عقيدتها وسلامة أفكارها .
    ومن ثم جاءت رسالات الأنبياء عليهم الصلاة والسلام تنادى بإصلاح العقيدة فكل رسول يقول لأمته أول مايدعوهم : (اعبدوا الله مالكم من إله غيره )
    وقال تعالى : (ولقد بعثنا فى كل أمة رسولاً أن اعبدوا الله واجتنبوا الطاغوت ).

    وذلك أن الله سبحانه وبحمده خلق الخلق لعبادته وحده لاشريك له , كما قال تعالى: (وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون)

    والعبادة هى حق الله تعالى على العباد , كما قال النبى –صلى الله عليه وسلم- لمعاذ بن جبل: (يامعاذ أتدرى ما حق الله على العباد وما حق العباد على الله ؟) قال: قلت: الله ورسوله أعلم , قال: (فإن حق الله على العباد ؛ أن يعبدوا الله ولا يشركوا به شيئاً , وحق العباد على الله عز وجل ؛ أن لايعذب من لا يشرك به شيئاً) ... رواه البخارى

    وهذا الحق هو أول الحقوق على الإطلاق لا يسبقه شئ ولا يتقدمه حق أحد.
    قال تعالى: (وقضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه وبالوالدين إحساناً)
    وقال تعالىSadقل تعالوا أتلو ماحرم ربكم عليكم ألا تشركوا به شيئاً وبالوالدين إحساناً).

    ولأسبقية هذا الحق على كل الحقوق , وكونه الأساس الذى بُنى عليه سائر أحكام الدين – إذ لا يقبل الله من قوم شريعتهم إلا أن تصح عقيدتهم – نرى النبى صلى الله عليه وسلم لبث فى مكة ثلاث عشرة سنة يدعو الناس إلى القيام بهذا الحق ونفى الإشراك عنه .

    وجاء القرآن الكريم فى معظم آياته -لاسيما المكى منها- بتقريره ونفى الشُبّه عنه , وكل مصل فرضاً أو نفلاً يعاهد الله على القيام بهذا الحق العظيم فى قرائته لقول الله تعالى: (إياك نعبد وإياك نستعين).

    وهذا الحق العظيم مركوز فى الفطر ؛ كما قال النبى –صلى الله عليه وسلم-فى الحديث المتفق على صحته : (ما من مولود إلا يولد على الفطرة) وإنما يطرأ الانحراف عن هذه الفطرة بسبب التربيه المعوجه البعيده عن تعاليم الدين والبيئة المحيطة (فأبواه يهودانه أو ينصرانه أو يمجسانه).

    وهذا التوحيد أصيل فى هذا العالم منذ بدايته , وإنما طرأ عليه الشرك وأصبح دخيلا عليه , قال تعالى: (كان الناس أمة واحدة فبعث الله النبيين مبشرين ومنذرين وأنزل معهم الكتاب بالحق ليحكم بين الناس فيما اختلفوا فيه)
    وقال تعالى: (وما كان الناس إلا أمة واحدة فاختلفوا)

    قال ابن عباس رضى الله عنهما: كان بين نوح وآدم عليهما الصلاة والسلام عشرة قرون كلهم على شريعة من الحق .

    قال ابن القيم رحمه الله تعالى: وهذا هو القول الصحيح فى الآية وذَكرَ ما يعضده من القرآن .اهـ
    وصححه ابن كثير فى تفسيره.

    وأول ما حدث من الشرك فى قوم نوح حين غلوا فى الصالحين واستكبروا عن دعوة نبيهم (وقالوا لا تذرن آلهتكم ولا تذرن وداً ولا سواعاً ولا يغوث ويعوق ونسراً)

    قال البخارى رحمه الله فى صحيحه:

    عن ابن عباس رضى الله عنهما : [ هذه أسماء رجال صالحين من قوم نوح فلما هلكوا أوحى الشيطان إلى قومهم أن انصبوا إلى مجالسهم التى كانوا يجلسون أنصاباً وسموها بأسمائهم , ففعلوا فلم تُعبد , حتى إذا هلك أولئك وتنسخ العلم عُبدت ].

    وقال غير واحد من السلف: لما ماتوا عكفوا على قبورهم , ثم صوروا تماثيل لهم , ثم طال عليهم الأمد فعبدوهم.

    فالعقيدة الإسلامية ضرورية للإنسان ضرورة الماء والهواء , بل والله وتالله وبالله أهم منهما ؛ فإن الإنسان بعد وفاته لاينفعه ماء ولا هواء وإنما تنفعه عقيدته حينما يُسأل فى قبره عن ربه ونبيه ودينه , فالإنسان بغير العقيدة الإسلامية الصحيحة ضائع تائه يفقد ذاته ووجوده .

    فالعقيدة الإسلامية هى الوحيدة التى تجيب عن التساؤلات التى شغلت ولا تزال تشغل الفكر الإنسانى بل وتحيّره : من أين جئت؟ ومن أين جاء هذا الكون؟ ومن الموجد؟ وما صفاته وأسماؤه؟ ولماذا أوجدنا فى هذا الكون؟ ولما أوجد الكون أصلاً؟ وما دورنا فيه؟ وما علاقتنا بهذا الخالق؟ ....
    وكثير من هذه التساؤلات التى لاتنتهى فى العقل البشرى .

    وبعد علمنا بأهمية العقيدة ودورها المهم فى بناء المجتمع- لأنها أساس بناء العقل البشرى , والبشر ماهم إلا وحدات صغيرة يتألف منها هذا الكون الفسيح ولهم خلق- كان لزاماً علينا أن نعلم أين العقيدة السليمة الصحيحة ونفرق بينها وبين الأباطيل وشذرات ونطحات العقول.

    فالعقيدة الصحيحة السليمة هى ما جاء بها الرسل الكرام , وهى عقيدة واحدة ؛ لأن مُنزلها واحد هو العليم الخبير , ولا يُتصور أن تختلف من رسول إلى رسول أو من زمان أو مكان إلى غيره من الأزمنة أو الأمكنة .....
    قال النبى صلى الله عليه وسلم: (الأنبياء أبناءٌ لعلات , دينهم واحد وشريعتهم شتى) أو كما قال صلى الله عليه وسلم .

    وصورة هذه العقيدة السليمة لا توجد اليوم إلا فى دين الإسلام الذى أنزل على محمد صلى الله عليه وسلم ؛ لأنه هو الدين الذى تكفل الله سبحانه وبحمده بحفظه , فقال تعالى: (إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون)

    والعقائد فى غير دين محمد صلى الله عليه وسلم , وإن كان فى بعضها نتف من الحق فإنها لاتمثل الحق ولا تجليه ...

    فترى النظرة المادية البحته إلى الله ابتغاء التعرف على الله بالمادة والحس, فترى مدرساً يسأل طلابه يوماً , أترون هذا الكرسى؟ قالوا نعم , قال: إذن فالكرسى موجود. ثم يتطاول سقيم القلب قبل العقل ويسألهم أترون الله؟ فيجيب الطلاب فى براءة : لا , فيقول البائس الخبيث : إذن فالله غير موجود – لعنهم الله بما قالوا – ولكن لا يعلم جنود ربك إلا هو : فينبرى طفل صغير- وهو إن شاء الله عند الله كبير – فيقول للتلاميذ : أترون عقل الأستاذ؟ فقالوا : لا , قال : إذن فعقل الأستاذ غير موجود .

    وعلى هذا يتبين لنا طريق العقيدة السليمة الصحيحة ومنهاجه القويم الذى لا يزيغ عنه إلا هالك عياذاً بالله , قال النبى صلى الله عليه وسلم: ( تركتكم على المحجة البيضاء ليلها كنهارها لا يزيغ عنها إلا هالك )

    ولكن نرى هذه الأيام اختلاف فى العقيدة وفهمها على الوجه الصحيح الذى يحبه الله ويرضاه بين أبناء المسلمين أنفسهم – ولا حول ولا قوة إلا بالله العزيز الحكيم – وهذا مصداقاً لقول النبى صلى الله عليه وسلم: (افترقت اليهود على إحدى وسبعين فرقة , وافترقت النصارى على ثنتين وسبعين فرقة , وستفترق أمتى على بضع وسبعين فرقة كلها فى النار إلا واحدة)

    من هى هذه الفرقة؟ وما سمتها؟ وما اسمها؟ وصفاتها؟

    هذا ما سنعرفه إن شاء الله تعالى فى الدرس القادم إن شاء الله وكان فى العمر بقية


    [b]

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء أكتوبر 24, 2017 12:22 am