حــبـــيـــبـــة

منتدى حــبــيــبــة
يرحب يكم
ويتمنى لكم قضاء اطيب الاوقات
في انتظار مساهماتكم
حــبـــيـــبـــة

مــنــتـــدى حـبــيـبـة

المواضيع الأخيرة

» قلوب أرهقها نبضها
الخميس فبراير 27, 2014 12:46 am من طرف admin

» فوائد الليمون الجمالية
الثلاثاء أكتوبر 22, 2013 11:43 pm من طرف sama

» وداعا للهالات السوداء بطرق طبيعيه
الثلاثاء أكتوبر 22, 2013 11:39 pm من طرف sama

» قوانين وشروط القسم العام
الإثنين أكتوبر 21, 2013 3:35 am من طرف sama

» طريقة عمل صوابع السمك
السبت سبتمبر 07, 2013 7:38 pm من طرف قيثارة البحر

» طريقة عمل الكفته
السبت سبتمبر 07, 2013 7:30 pm من طرف قيثارة البحر

» قمصان وبنطلونات شبابى جامدة 2013 , ازياء شبابى 2014
الأحد سبتمبر 01, 2013 11:25 pm من طرف sama

» ديكورات ورد 2013 ، اجدد ديكورات ورد 2014
الأحد سبتمبر 01, 2013 11:13 pm من طرف sama

»  اجمل ديكورات اضاءة الشموع 2013 ،2014
الأحد سبتمبر 01, 2013 11:07 pm من طرف sama

التبادل الاعلاني


    تعريف الحديث القدسى (1)

    شاطر
    avatar
    sama
    مؤسس الموقع
    مؤسس الموقع

    عدد المساهمات : 110
    السٌّمعَة : 1
    تاريخ التسجيل : 15/02/2011

    تعريف الحديث القدسى (1)

    مُساهمة  sama في الإثنين أبريل 09, 2012 7:19 pm

    تعريف الحديث القدسي لغة:

    قال الفيروزآبادي:
    (القُدْسُ، بالضم وبضمتين: الطُّهْرُ، اسمٌ، ومَصْدَر ...
    والقُدُّوسُ: من أسماءِ اللهِ تعالى، ويفتحُ، أي: الطاهِرُ، أو المُبَارَكُ: وكلُّ فَعُّولٍ مَفْتوحٌ غيرَ قُدُّوسٍ وسُبُّوحٍ وذُرُّوحٍ وفُرُّوجٍ، فبالضم، ويُفْتَحْنَ ...
    والتَّقْديسُ: التَّطْهِيرُ، ومنه الأرضُ المُقَدَّسَةُ، وبيتُ المَقْدِسِ، كمَجْلِسٍ ومُعَظَّمٍ. وكمحدِّثٍ: الراهِبُ. وتَقَدَّسَ: تَطَهَّرَ)(1).
    وقال ابن الأثير:
    (قدس: ... في أسماء الله تعالى «القدوس» هو الطاهر المنزه عن العيوب. وفعول: من أبنية المبالغة وقد تفتح القاف وليس بالكثير ولم يجيء منه إلا قدوس، وسبوح، وذروح
    وقد تكرر ذكر التقديس في الحديث والمراد به التطهير
    ومنه "الأرض المقدّسة" قيل: هي الشام وفلسطين. وسمي بيت المقدس لأنه الموضع الذي يتقدس فيه من الذنوب. يقال: بيت المقدس والبيت المقدس وبيت القدس بضم الدال وسكونها.
    ومنه الحديث: «إِنَّ رُوحَ القُدسِ نَفَثَ في رُوعِي»(2) يعني جبريل عليه السلام؛ لأنه خلق من طهارة)(3).
    وقال ابن منظور:
    قدس: التقديس تنزيه الله عز وجل وفي التهذيب القدس تنزيه الله تعالى وهو المتقدس القدوس المقدس ويقال القدوس فعول من القدس وهو الطهارة وكان سيبويه يقول سبوح وقدوس بفتح أوائلهما.
    قال اللحياني المجتمع عليه في سبوح وقدوس الضم قال وإن فتحته جاز قال ولا أدري كيف ذلك
    قال ثعلب كل اسم على فعول فهو مفتوح الأول مثل سفود وكلوب وسمور وتنور إلا السبوح والقدوس فإن الضم فيهما الأكثر وقد يفتحان وكذلك الذروح بالضم وقد يفتح
    قال الأزهري لم يجئ في صفات الله تعالى غير القدوس وهو الطاهر المنزه عن العيوب والنقائص، وفعول بالضم من أبنية المبالغة وقد تفتح القاف وليس بالكثير ... والقُدُس والقُدْس بضم الدال وسكونها: اسم، ومصدر، ومنه قيل للجنة: حظيرة القدس، والتقديس التطهير والتبريك وتقدس أي تطهر
    وفي التنزيل: (وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ)(4) قال الزجاج: معنى نقدس لك أي: نطهر أنفسنا لك، وكذلك نفعل بمن أطاعك نقدسه أي: نطهره، ومن هذا قيل للسطل: القدس؛ لأنه يتقدس منه أي يتطهر.
    والقدس بالتحريك: السطل بلغة أهل الحجاز لأنه يتطهر فيه.
    قال: ومن هذا بيت المقدس أي البيت المطهر أي المكان الذي يتطهر به من الذنوب قال ابن الكلبي: القدوس الطاهر وقوله تعالى: (الْمَلِكُ الْقُدُّوسُ)(5) الطاهر في صفة الله عز وجل، وقيل قدوس بفتح القاف قال وجاء في التفسير أنه المبارك والقدوس هو الله عز وجل والقدس البركة والأرض المقدسة الشام منه وبيت المقدس من ذلك أيضا فإما أن يكون على حذف الزائد وإما أن يكون اسما ليس على الفعل)(6).
    وقال الزبيدي: والقدس: البيت المقدس لأنه يتطهر فيه من الذنوب أو للبركة.
    والقدس: سيدنا جبريل عليه السلام كروح القدس وفي الحديث: «إن روح القدس نفث في روعي»(7) يعني جبريل عليه السلام؛ لأنه خلق من طهارة وفي صفة عيسى عليه السلام: (وَأَيَّدْنَاهُ بِرُوحِ الْقُدُسِ)(Cool معناه: روح الطهارة وهو جبريل عليه السلام.
    والقُدُّوسُ بالضم والتشديد: من أسماء الله تعالى الحسنى، ويفتح عن سيبويه وبه قرأ زيد بن علي: (الْمَلِكُ الْقَدُّوسُ)(9)وقال يعقوب: سمعت أعرابيا يقول عند الكسائي يكنى أبا الدنيا يقرأ (الْقَدُّوسُ) بالفتح، وحكى اللحياني الإجماع على ضم قدّوس وسبّوح، وجوّز الفتح فيهما أي: الطاهر المنزه عن العيوب والنقائص أو المبارك هكذا جاء في التفسير عن ابن الكلبي.
    وقال الفراء: الأرض المقدسة: الطاهرة وهي دمشق وفلسطين وبعض الأردن، وتقدس: تطهر وتنزه، والقدس بالضم: الموضع المرتفع الذي يصلح للزراعة وبه فسر بعض حديث بلال بن الحارث المتقدم. والتقديس: التبريك والقدس: البركة وحكى ابن الأعرابي: لا قدسه الله: أي لا بارك عليه. قال: والمقدس: المبارك وقال قتادة: أرض مقدسة: مباركة وإليه ذهب ابن الأعرابي، والقادس: البيت الحرام، وقال يعقوب: من أسماء مكة: قادس والمقدسة؛ لأنها تقدس من الذنوب أي تطهر)(10).
    مما تقدم يتبين أن معنى القدسي يدور في معنى الطهارة والنزّاهة عن النقص.
    ************************************************** ****************
    (1) القاموس المحيط (1/728) باب السين، فصل القاف مع الدال، مادة: قدس.
    (2) أخرجه ابن راهويه (970- مطالب)، وهناد في الزهد (494)، ابن أبي الدنيا في القناعة والعفاف (57)، ابن أبي شيبة 7/79، الدار قطني في العلل (875)، الشهاب في مسنده (1151)، الحاكم 2/5، والبيقهي في شعب الإيمان (10376)، ابن مردويه في أماليه (24) من حديث ابن مسعود رضي الله عنه، قال الألباني في السلسة الصحيحة (2866): وبالجملة فالحديث حسن على أقل الأحوال، وأخرجه أبو نعيم في حلية الأولياء (10/27) من حديث أبي أمامة، وأخرجه الشافعي في مسنده (1153)، البيهقي في شعب الإيمان (1185)، والأسماء والصفات للبيهقي (416) من حديث المطلب بن حنطب رضي الله عنه، وأخرجه ابن عدي في الكامل (5/128) من حديث حذيفة رضي الله عنه، قال الهيثمي في مجمع الزوائد (4/123): فيه قدامة بن زائدة بن قدامة ولم أجد من ترجمه.
    (3) النهاية في غريب الأثر (4/42).
    (4) البقرة: 30
    (5) الحشر: 23
    (6) لسان العرب (6/168).
    (7) تقدم تخريجه.
    (Cool البقرة: 87
    (9) الحشر: 23
    (10) تاج العروس (1/4066- 4068).

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت نوفمبر 18, 2017 3:50 pm